بدأ العمل الميداني في جمعيّة “رعاية الطفل في المنزل” SEF في عام 1978، وكان هدفها الحفاظ على تماسك العائلة ووحدتها بعد فقدان الأب.

اقتصرت المساعدة التي تقدّمها جمعيّة “رعاية الطفل في المنزل” على:

أ) مساعدة الأمهات على التكيّف مع التغيّرات التي تواجهها الأسرة بسبب الحرب؛

ب) متابعة نموّ الأطفال على كافّة المستويات: الاجتماعيّة، والطبيّة، والمدرسيّة، وحتى الجامعيّة مع الوالدة لكي يصبحوا سندًا دائمًا للعائلة.

ساعدت جمعيّة “رعاية الطفل في المنزل” 325 عائلة تضمّ 1200 طفل.