قامت دراسة ميدانية أجرتها جمعيّة “رعاية الطفل في المنزل” في عام 2012، بالتّعاون مع وكالات متخصّصة وهيئات حكوميّة ومستشارين أكاديميين، بالتركيز على عدم وجود مركز لاستقبال الأمهات المعنّفات والأطفال المشرّدين المعرّضين للخطر.

في عام 2015، أطلقت جمعيّة “رعاية الطفل في المنزل” مهمّتها الجديدة مع إنشاء مركز استقبال وإيواء يمكنه استضافة 6 عائلات و18 طفلاً كمرحلة أولى، مع توقّع استضافة ما يصل إلى 36 طفلاً.

يجب ألا تتجاوز مدّة الإقامة والإيواء العامين.